مصر**  | English

كلمة السيد رئيس مجلس الإدارة و العضو المنتدب

 

Chairman Image   

"عام ذو طبيعة خاصة مليئ بالتحديات" هكذا اتصف عام 2017 حيث شهد تحولا كبيرا في السوق المصري نتيجة لما مر به من اصلاح اقتصادي و تحرير سعر صرف الجنيه المصري وفرض ضريبة القيمة المضافة الVAT والبدء في تخفيض قيمة الدعم على السلع الاساسية والمحروقات والطاقة ، الأمر الذي أدى إلى زيادة معدلات التضخم بأرقام غير مسبوقة.

وقد نتج عن ذلك كله أن شهدت سنة 2017 تحديات كبيرة قام البنك بالتعامل معها بكل مهنية واحترافية واستطاع تحقيق ارقام غير مسبوقة بمعدلات أداء عالية في كافة المجالات، ففي مجال تجميع المدخرات ارتفع معدل الودائع ليصل الى 184.9 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2017، بنسبة نمو بلغت 17% مقارنة بنهاية عام 2016 ، وبلغت الحصة السوقية للبنك من إجمالي الودائع 5.35% في سبتمبر الماضي (وفقا لآخر بيانات متاحة). كما بلغت صافي أرباح البنك 5,294 مليون جنية، بزيادة نسبتها 31% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما بلغت صافي الأرباح المجمعة 5,525 مليون جنية، بزيادة قدرها 31% مقارنه بنفس الفترة من العام الماضي، في حين بلغت إجمالي الأصول المجمعة 223.0 مليار جنية مصري في نهاية ديسمبر الماضي، محققا بذلك زيادة قدرها 17% مقارنة بعام 2016. وفيما يتعلق بمحفظة القروض فقد بلغت حجم القروض و السلفيات 112.6 مليار جنيه مصري بنهاية ديسمبر 2017 بنمو بلغت نسبته 22% عن نهاية عام 2016 ، وبلغت الحصة السوقية للبنك من إجمالي القروض 7.84% في سبتمبر 2017 ، هذا وقد استمر البنك في انتهاج سياسات ائتمانية آمنة ، وبذل العناية والإجراءات اللازمة للتأكد من خلو محفظة البنك الاستثمارية من وجود أية أصول خطرة عما هو مقبول، وفقا لآليات وقواعد مدروسة لزيادة معدل توظيف الودائع ، حيث نجحنا في الوصول إلى نسبة %64 لإجمالي القروض إلى الودائع ، مقارنة بنسبة %45 كمتوسط عام للقطاع المصرفي ، وذلك مع الحفاظ على معدلات سيولة آمنة لمختلف العملات .

 

ولقد حققنا هذا العام نتائج غير مسبوقة حيث تؤكد مؤشرات الأداء قوة المركز المالي للبنك وزيادة ثقة العملاء في البنك استنادا إلى الروابط القوية القائمة مع مختلف عملائنا من الشركات والمؤسسات سواء المحلية وكذلك التابعة للشركات متعددة الجنسيات، هذا بالإضافة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة التي وصلت قيمة التوظيفات فيها إلى 25 مليار جنيه مصري وهو ما يعكس اهتمامنا الكبير بها باعتبارها قاطرة التنمية للاقتصاد المصري ومواكبة مبادرة البنك المركزي المصري حيث نمت محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتصل إلى 17.32% من إجمالي محفظة القروض تمشيا مع تعليمات البنك المركزي المصري بالوصول إلى 20% بحلول عام 2019.

أما بالنسبة للتجزئة المصرفية والأفراد، وصلت نسبة الاقراض 16% من اجمالي المحفظة لهذه الشريحة من العملاء.

 

ونتوقع المزيد من النمو من خلال سعي البنك الدائم لجذب المزيد من العملاء والاهتمام بالاستجابة لاحتياجات العملاء واحتياجات السوق من خلال تطوير وتقديم منتجات وخدمات جديدة تناسب السوق المتغيرة تقدمها شبكة فروع واسعة بلغت 215 فرع تنتشر في جميع أنحاء الجمهورية تضم ما يزيد عن 6000 مصرفي من عاملين وقيادات مشهود لها بالتميز والكفاءة. ومركز اتصال 24/7 لخدمة العملاء، فضلا عن شبكة تضم 448 جهاز صراف آلي لتلبية احتياجات أكبر عدد من العملاء علي مختلف المستويات والشرائح المجتمعية.

 

ايمانا منا بذلك قام البنك خلال عام 2017 بتدعيم البنية الاساسية للمدفوعات الرقمية من الخدمة المصرفية عبر الإنترنت، والتطبيق المصرفي عبر الهاتف المحمول، كما كان البنك سباقا في تقديم خدمة ال mVisa كأول بنك في مصر يقدم هذه الخدمة الهامة التي سوف تسهم بشكل كبير في التحول إلى المعاملات الإلكترونية بكل سهولة وأمان.

 

ويأتي هذا الجهد ليتواكب مع الهدف الاساسي للدولة من تحقيق التنمية الاقتصادية والتركيز على مفهوم الشمول المالي كأحد الأدوات الهامة لتحقيق ذلك وسببا رئيسيا للنمو الاقتصادي والاستقرار المالي للدولة وبهدف التحول من مجتمع نقدي إلى مجتمع غير نقدي. وقد شارك البنك بقوة في مبادرة البنك المركزي المصري الخاصة بأسبوع الشمول المالي العربي، وكانت مشاركة مصرفنــا بقوة في هذه المبادرة إيمانا منا بضرورة تعزيز مفهوم الشمول المالي والتوسع في تطبيقه وانتشاره لدى مختلف فئات المجتمع.

 

هذا و من جهة أخرى كان لمصرفنا السبق في التعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتمكين و دعم المرأة اقتصاديا، وذلك بهدف الاستفادة من خبراتنا المصرفية في إدارة المشروعات الاقتصادية ذات البعد الاجتماعي في مصر، والتي حقق الريادة فيها بين مختلف القطاعات المصرفية، حيث حصل البنك على تمويل من بنك الإعمار والتنمية بقيمة 20 مليون دولار أمريكي يخصص لإعادة الإقراض للمشروعات التي تساهم فيها المرأة بشكل مؤثر في الملكية و/أو الإدارة، ليصل بذلك حجم التعاون بين البنكين في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر الى مبلغ 200 مليون دولار أمريكي. وثقة من البنك الأوروبي في مصرفنا قام بتقديم برنامج تعاون فني لبنك QNB الأهلي يهدف إلى بناء القدرات وتنمية المهارات لتحقيق فهم أفضل لاحتياجات الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تقودها المرأة، بالإضافة إلى تسخير كل الموارد المتاحة لدعم مبادرة الشمول المالي، بالإضافة إلى تقديم الدعم الاستشاري للمشروعات التي تتولاها المرأة بشكل مباشر، وتنظيم دورات تدريبية وورش عمل.

 

وانطلاقا من تصنيف QNB الأهلي واحد من أكبر البنوك الخاصة العاملة في مصر، تم توقيع عدة بروتوكولات تعاون من أهمها بروتوكول التعاون مع الهيئة العامة للتنمية الصناعية لتمويل المشروعات الصناعية المتوسطة والصغيرة، بالإضافة إلى توقيع بروتوكول تعاون مع هيئة قناة السويس، بهدف دراسة المشاركة في تمويل المشروعات المزمع انشائها في المنطقة الاقتصادية ذات الموقع الجغرافي الاقتصادي المتميز لقناة السويس، والعمل على جذب الاستثمارات إليها وتمويل المشروعات الكبرى بالقطاعات الاقتصادية المختلفة.

 

وتتويجا للمجهودات السابق ذكرها فقد حصد QNB الأهلي على مجموعة من الجوائز من جهات دولية مثل جلوبال بانكنج اند فاينانس، وكابيتال فاينانس للعام الثالث على التوالي كـ"أفضل بنك في مصر لعام 2017" في الخدمات المصرفية للشركات، والتجزئة المصرفية، وتمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة، وأنشطة الخزينة، وأنشطة تمويل وتنفيذ عمليات التجارة.

 

المسؤولية المجتمعية

في إطار الاهتمام المستمر لبنك QNB الأهلي بالمشاركة في مختلف محاور الخدمة المجتمعية قام مصرفنا بالتعاون مع عدد من مؤسسات العمل المجتمعي منها جمعية الأورمان ومؤسسة مصر الخير في العديد من المبادرات والمشروعات التي تهدف إلى دعم القطاعات الأكثر احتياجا في المجتمع وفاءً بالالتزامات المجتمعية في مختلف المجالات.

فقد قام البنك في مجال الصحة بالتبرع بالعديد من الأجهزة الطبية الهامة والحيوية لعدد من الجهات الصحية التي تقدم خدماتها بالمجان لفئات المجتمع الأكثر احتياجا. وفي مجال الرعاية الاجتماعية فقد قام البنك بتطوير العديد من القرى وتقديم المشروعات الخدمية التي تهدف الى تحسين الظروف المعيشية للأسر الفقيرة بالعديد من المحافظات منها الفيوم وبني سويف وقنا وشارك البنك في احتفالية يوم اليتيم بالتعاون مع البورصة المصرية. أما بالنسبة للمجال التعليمي قام البنك بالمشاركة في تطوير العديد من المنشآت التعليمية بالمناطق الأكثر احتياجاً بمخلف المحافظات منها قنا والفيوم والأقصر وأسوان، بالإضافة إلى التبرع لسداد الرسوم المستحقة على عدد من الطلاب غير القادرين بمختلف الكليات.

كما قام البنك ايمانا منه بأهمية دعم الرياضة والرياضيين برعاية رياضة الإسكواش بنادي الاسكندرية الرياضي "سبورتنج" وقام بدعم جوائز بطولة منطقة الاسكندرية للاسكواش المقامة بنادي سموحة الرياضي.

 

 

نظرة مستقبلية

نتطلع إلى عام 2018، حيث نواصل عملنا الدؤوب الهادف دائما لخدمة عملائنا وخدمة الاقتصاد المصري ونستمر في إتباع استراتيجيتنا الناجحة في السوق المصري المتميزة بمرونة ومواكبة التطورات والمتغيرات المستمرة مما سوف يساهم في تطوير عمليات البنك ومواجهة التحديات والتصدي للمنافسة القوية في السوق المصرفية.

 

وفى النهاية .. لا يسعني إلا التوجه بالشكر إلى عملاء البنك على ثقتهم الكبيرة والمتزايدة في إمكانياتنا وعلى إيمانهم بقدراتنا، متمنيا أن نكون دائما عند حسن ظنكم بنا، وتقديم كل خبراتنا لرضائكم

في نفس الوقت الذي أتقدم فيه بالشكر لجميع العاملين بالبنك لمجهوداتهم وإخلاصهم وتفانيهم في عملهم، من أجل تحقيق الأهداف المرجوة.